تـــــانــوية طــــارق بــن زيـــاد التــــــأهــيــليــة

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

أنت الزائر رقم


    وهم أعيشه

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin
    Admin

    تاريخ التسجيل : 21/09/2009

    وهم أعيشه

    مُساهمة من طرف المدير في الثلاثاء مارس 30, 2010 11:39 pm

    وهم أعيشه


    لم اشأ في يومٍ أن أسطر في الفضاء الشاسع
    كلمة أحبك
    لكن شاء القدر أن أحب حسناء
    قضائي أن أحبها و قدري أن أفقدها
    بكيتُ كثيراً حتى أصابتني أزمة نفسية
    رضيت بقضاء الله و رضخت لقدره
    قـدِمت إلي قلوباً لأدخلها وأكون أول من يسكنها
    ولكن لم أستطع , لم أستطع
    لم أعد قادراً على الحب و العطاء
    أشعر بأني فقدت معنى الحب و أحاسيسه بفقدانها
    أصبحت متمرداً , وحيــد في عالمي
    بجوار ذاك النهر الذي دفنت فيه زهرة الحسناء
    كلما أقتربت مني حسناء دفعتها
    هربت منها مهرولاً إلى الضفة الآخرى من النهر
    أشعر بالرعب عندما أسمع كلمة أحبك
    لا وجود لها في داخلي وخاصة قلبي
    لقد ماتت الكلمة ودفنتها بيدي الصغيرتين
    أشعر بالذعر من هؤلاء , كرهت من حولي
    جعلت أولى إهتماماتي عملي منذ ذالك اليوم
    أريد أن أشغل فراغي بشيء لا أريد أن أتذكرها
    أرى من تقـدِم إلي بقلبها شبحاً
    أشعر بأنها طامعه في قلبي تريد إلغاء هويتي
    أشعر بأنها تريد الإنتقام , حباً لي . . . لا أرى تفسير لذلك
    رغم يقيني انه لا وجود للحب الحقيقي في هذا الزمان
    إلا أني أبحث عنه رغم قضائي و قدري
    أشعر بالسعادة عندما أتذكر طفولتي
    اشعر بالسعادة عندما أتأمل طيفها ولحظاتي معها
    سعيد لوجودها بداخلي وأعلم بأني أسكن داخلها
    ولن تستطيع أن تنسى يوماً قضته معي
    وهذا سبب بقائي على قيد الحياه
    أن الحب في داخلي لم يمت إلى الآن
    وأني على يقين تام بلقاء حسنائي مرةً أخرى
    ولكن لن تكون هي , سوف يكون طيفها
    طيف أجمل لحظات عشتها معه
    حسنائي
    ما زلت أحبك , لأني أحبك



    _________________
    اللهم لك اسلمت وبك آمنت وعليك
    توكلت واليك انبت وبك خاصمت
    اللهم اني اعوذ بعزتك لا اله الا انت الحي الذي لا يموت

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 1:18 am