تـــــانــوية طــــارق بــن زيـــاد التــــــأهــيــليــة

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

أنت الزائر رقم


    كل طرق كتابة المقال الفلسفي

    شاطر
    avatar
    sondse1

    تاريخ التسجيل : 05/05/2010

    كل طرق كتابة المقال الفلسفي

    مُساهمة من طرف sondse1 في الأحد مايو 09, 2010 10:56 am

    طرق كتابة المقال الفلسفي

    طرق كتابة المقال الفلسفي :
    إن المقالات عندنا، ما تزال تتمسك ببعض الطرائق المنهجية دون غيرها، ولا تنفتح على الجديد والتغير، وكأن ما سطر لها، هو المنهج الأصل، والقول الفصل. لقد أصبحت مقالاتنا تزُجُّ بنفسها، في عالم التحجر، لتكون فريسة للآليات، ومصدرَ تصلبِ ذهنيات ضيقة جدا. وعليه، فإن المقاربة بالكفاءات تبيح لنا تفعيل بعض الطرائق وتبنيِّ أخرى، وفتح المجال للمبادرات الشخصية. ومن هنا وفي هذا السياق الجديد، نقدم ست طرائق، الخمس الأولى تناسب الموضوعين: السؤال المشكل والوضعية المشكلة؛ والسادسة خاصة بالنص المشكل، وهي كما يأتي:
    • الطريقة الجدلية ،
    • طريقة المقارنة ،
    • الطريقة الاستقصائية :
    - الاستقصاء بالوضع ؛
    - الاستقصاء بالرفع ؛
    - الاستقصاء الحر ،
    • وطريقة المعالجة الخاصة بالنصوص المشكلة .







    أولا: الطريقة الجدلية :
    1- تحديد المعنى:
    إنّ الجدل في الأصل هو فن الحوار والمناقشة قال “أفلاطون” الجدلي هو الذي يحسن السؤال والجواب…”
    أما “هيجل” فقد أقر أن الجدل هو التطور المنطقي الذي يوجب ائتلاف القضيتين المتناقضتين واجتماعهما في قضية ثالثة، ولهذا التطور، الذي هو تطور الفكر، ثلاث أركان: الأول هو الأطروحة أو الإيجاب والثاني هو نقيض الأطروحة أو السلب والثالث هو التأليف أو التركيب.
    2- ثوابت الطريقة :
    تقتضي الطريقة الجدلية عرض الأطروحة (+)، ومقابلتها بنقيضها (-) للوصول إلى تركيب [(+)×(-)] أو تجاوز [(↑)] كرأي شخصي. ويمكن التعبير

    3- الموضوع المقترح / موضوع : الوضعية المشكلة
    إذا كنت أمام موقفين متعارضين ، يقول أولهما ” إن معيار الحقيقة هو الوضوح ” ، ويقول ثانيهما ” إن معيار الحقيقة هو النفع “، مع العلم أن كليهما صحيح في سياقه ،
    ويدفعك القرار إلى أن تفصل في الأمر فتصف المعيار السليم الذي يرشد إلى الحقيقة ،
    فما عساك أن تصنع ؟

    الطريقة الجدلية

    المحطات الغرض منها النقاط
    طرح الإشكالية تقديم “الوضعية المشكلة”
    هل القضية هي (+) أو (–)، وإذا لم تكن لا (+) ولا (-)، فماذا ستكون ؟

    محاولة حل الإشكالية
    تحليلها
    الجزء الأول أ - عرض الأطروحة: (+)
    - منطقها و منطلقاتها (أو مسلماتها)؛
    - بناء الأطروحة على أساس هذه المسلمات: الاستدلال والبرهنة؛
    - الفكرة الأساسية التي تدافع عنها الأطروحة.
    الاندماج فيها
    الجزء الثاني ب- عرض نقيض الأطروحة: (-)
    - نقد الأطروحة؛
    - منطقها و منطلقات نقيض الأطروحة أو مسلماتها؛
    - بناء نقيض الأطروحة على أساس هذه المسلمات: الاستدلال والبرهنة؛
    - الفكرة الأساسية التي يدافع عنها نقيض الأطروحة.
    الجزء الثالث ج- التركيب [(+)×(-)] أو التجاوز [(↑)]
    - نقد نقيض الأطروحة؛
    - إبراز المشكلة أمام الأطروحتين المتعارضتين؛
    - تحديد الرأي الجديد ومبرراته.
    حل الإشكالية الخروج من “الوضعية المشكلة”
    ما هي المشكلة، وما هي حدود الأطروحتين، وما هو التصور المقترح والمؤسس؟








    طريقة المقارنة : التي تقتضي عادة عرض مواطن الاختلاف بين مفهومين أو طرفين (≠)، ثم مواطن الاتفاق بينهما (≈)، وأخيرا، طبيعة العلاقة بينهما [↔️].

    الموضوع المقترح / موضوع : السؤال المشكل
    قارن الأطروحة التالية بأخرى قابلة للمقارنة :
    ” إن الذاكرة هي مجرد ظاهرة اجتماعية ”
    مرتبا مواطن الاختلاف ومواطن الاتفاق ترتيبا يتماشى مع طبيعة المشكلة

    المحطات الغرض منها النقاط
    طرح الإشكالية تقديم “الوضعية المشكلة”
    إذا كانت بين (س) و(د) اختلافات (≠) ، فهل هناك ما يقرّب الواحد إلى الآخر (≈)؟ وإذا كان الأمر كذلك، يكون معنى هذا، أن بينهما علاقةً (↔️)؛ فما طبيعة هاته العلاقة؟ (جدلية؟ تكاملية؟ تلازمية؟ تذاوتية؟ تضمنية؟ تضايفية؟…)

    محاولة حل الإشكالية
    تحليلها
    الجزء الأول أ- عرض مواطن الاختلاف، (≠) و البدء بهذه المواطن في الاختلاف هو الأقرب إلى المنطق والحدس، نظرا إلى وضوح نقاط الاختلاف وبروز منطلق القضية.
    - مستويات الاختلاف: من حيث التعريف، الهدف، الوظيفة، الطبيعة…
    - طبيعة الاختلاف: تضاد، تقابل، تعاكس، تناقض…
    الاندماج فيها
    الجزء الثاني ب- عرض مواطن الاتفاق (≈) وهو عرض يتلو مواطن الاختلاف، لأنه هو مصدر المشكلة، و يبدو غير بديهي وأصعب في التشخيص.
    - مستويات الاتفاق: من حيث مصدرهما؟ أو نشاطهما؟…
    - طبيعة الاتفاق: لزومية، نشوئية، غائية…
    الجزء الثالث ج- طبيعة العلاقة: (↔️)
    - بين الاتفاق تارة، والاختلاف تارة أخرى، تظهر علاقة تناقضية؛
    - ومع ذلك، فإنهما لا يرتفعان معا، لأن لعلاقتهما طبيعة أخرى، هي جدلية؟ لزومية؟ تكاملية؟…
    حل الإشكالية الخروج من “الوضعية المشكلة”
    الفصل النهائي للمشكلة التذكير بطبيعة العلاقة بينهما، كفصل نهائي للمشكلة المطروحة









    طرائق الاستقصاء: إن منهج الاستقصاء هو أم المناهج ومصدرها والأساس الملهم للمقالات؛ خرجت منه، ألوان من الطرائق المختلفة للكتابة الفلسفية. نحاول في هذا السياق، توجيه عنايتنا إلى طريقة الاستقصاء، كما مارسها رجال الفكرـ أمثال أبي حامد الغزالي وأبي الوليد بن رشد، وغاستون بشلار ـ وكما يقتضيه العقل الحي، والخروجَ من الفهم التقليدي والفهم الرتيب لهذه الطريقة، والسعي إلى تجاوز غموض بعض المصطلحات التي عبروا بها عنها، ولم تحسم بعد، ميدانيا.
    وهي على ثلاقة أنواع: طريقة الوضع وطريقة الرفع، وهما طريقتان متقابلتان؛ وطريقة حرة؛ الأوليان تتضمن كلتاهما في مسار التحليل، ثلاث عمليات؛ والحرة ترعاها مبادرة الشخص المختبَر.

    ثالثا: طريقة الاستقصاء بالوضع التي تقتضي عرض (منطق) الأطروحة (+)، ثم الدفاع عنه بحجج شخصية خاصة بالمختبَر (+)، لتنتهي إلى عرض منطق الخصوم (+) ونقده (-).

    الموضوع المقترح / موضوع : السؤال المشكل
    إذا افترضنا أن الأطروحة القائلة ” إن الإنسان خالق لأفعاله ، حر يختار بينها ” ، أطروحة فاسدة ،وتَقرَّرَ لديْك الدفاعُ عنها وتبنيها ،
    فما عساك أن تفعل ؟

    المحطات الغرض منها النقاط
    طرح الإشكالية تقديم “الوضعية المشكلة”
    طرح فكرة شائعة وطرح نقيضها، وهو الموضوع، ثم التساؤل: كيف يمكن الدفاع عن هذا الموضوع و تبنيه والأخذ به؟

    محاولة حل الإشكالية
    تحليلها
    الجزء الأول أ- عرض منطق الأطروحة
    ـ ضبط الموقف من حيث إنه فكرة
    ـ عرض مسلماته وما تستوجبه من برهنة ونتائج .

    الاندماج فيها
    الجزء الثاني ب- الدفاع عن منطق الأطروحة من حيث الشكل، ومن حيث المضمون
    - بحجج شخصية جديدة؛
    - على ضوء بعض المذاهب الفلسفية المؤسسة .
    الجزء الثالث ج- نقد منطق الخصوم
    ـ عرض منطقهم
    ـ نقده شكلا ومضمونا

    حل الإشكالية الخروج من “الوضعية المشكلة”
    يُستنتَج أن الموضوع، هو قابل للدفاع عنه، وقابل للأخذ به.

    المجموع
    طريقة الاستقصاء بالوضع

    رابعا: وطريقة الرفع التي تقتضي: عرض (منطق) الأطروحة (+)، ثم إبطاله من طرف المختبر (-)، لتنتهي إلى عرض منطق المناصرين للأطروحة (+) ودحضه (-).
    الموضوع المقترح / موضوع : السؤال المشكل : إذا افترضنا أن الأطروحة القائلة ” إن العقل هو المصدر الوحيد للأخلاق ” ، أطروحة صحيحة ، وتَقرَّرَ لديْك ردّها ودحضها ، فما عساك أن تصنع ؟

    المحطات الغرض منها النقاط
    طرح الإشكالية تقديم “الوضعية المشكلة”
    طرح فكرة شائعة وطرح نقيضها، وهو الموضوع، ثم التساؤل: كيف يمكن الرد على هذا الموضوع ودحضه ورفضه؟

    محاولة حل الإشكالية
    تحليلها
    الجزء الأول أ- عرض منطق الأطروحة
    ـ ضبط الموقف، من حيث إنه فكرة
    ـ عرض مسلماته، وما تستوجبه من برهنة ونتائج

    الاندماج فيها
    الجزء الثاني ب- رفع الأطروحة من حيث الشكل، ومن حيث المضمون
    - بحجج شخصية؛
    - على ضوء بعض المذاهب الفلسفية المؤسسة.
    الجزء الثالث ج- نقد منطق المناصرين للأطروحة
    ـ عرض منطق المناصرين
    ـ نقد منطقهم

    حل الإشكالية الخروج من “الوضعية المشكلة”
    حيث يستنتَج أن الموضوع مدحوض، وهو غير قابل للدفاع عنه، وغير قابل للأخذ به.

    خامسا: طريقة الاستقصاء الحر التي تناسب نسبيا الموضوع الثاني، والتي تصاغ في وضعية مشكلة. ويمكن التعبير عنها بالإشارات التالية: (←)(↔️ ↔️ ↔️…)(→) أي المنطلق (←) وحلقات
    المسار أي محاولة الحل (↔️ ↔️ ↔️…) والمنتهى(→).
    الموضوع المقترح / موضوع الوضعية المشكلة
    إن المنهج التجريبي هو أساس الدراسات العلمية . غير أنه ـ كما تعلم ـ يختلف تطبيقه الميداني باختلاف أصناف العلوم ، وخاصة في مجال الدراسات الإنسانية ؛ والمشكلة الأساسية هنا ، ليست في الخطوات المنهجية النظرية بقدر ما هي في ممارسة المنهاج ممارسة ميدانية .
    اكتب مقالا لصديق لك منشغل بالبحث في الحوادث التاريخية ، يطلب منك أن تنوره فيه بما تعلم في هذا المجال ، فتصف له الطريقة العلمية التي تناسب دراسة الحوادث التاريخية وصفا عمليا بعيدا عن الكلام النظري المجرد ، وصفا يساعده على الممارسة الفعلية للبحث وبلورة نتائجه .
    يمكن التطرق في المقال لمحاور ثلاثة :
    1. وصف إجمالي ونظري لخطوات المنهج التجريبي الخـاص بالعلوم الطبيعية ؛
    2. الصعوبات التي تواجه العلوم الإنسانية في تطبيق المنهـج التجريبي ، باختصار ؛
    3. وصف ميداني لدراسة الحادثة التاريخية مع الإلحاح على ضرورة احترام خصوصيات طبيعة هاته الحادثة .









    .سادسا: وطريقة المعالجة الخاصة بالنصوص المشكلة، التي تقتضي تحليل النص باعتباره أطروحة مقترحة (+)، ثم تقويمه للدفاع عنه (+) أو لانتقاده (-) أو لاكتشاف الإيجابيات والسلبيات، وصولا إلى بناء رأي شخصي: قد يكون تدعيما للأطروحة (+) أو رفعا لها (-) أو تركيبا [(+)×(-) أو تجاوزا (↑)]. ملاحظة : يشفع النص بالعبارة الآتية: أكتب مقالة فلسفية تعالج فيها مضمون النص
    المحطات الغرض منها النقاط
    طرح الإشكالية تقديم “الوضعية المشكلة” الواردة في النص
    1- التمهيد : أ) المدخل : ما هو موضوع النص؟ - الانطلاق من مسلمات يأخذ بها الحس المشترك ؛
    ب) المسار : مخالفة المسلمات إثارة للدهشة ( انطلاقا من موضوع النص ).
    2 – طرح المشكلة (السؤال) : ما هي المشكلة التي يعالجها صاحب النص؟
    صياغة المشكلة في سؤال رئيسي يتفرع إلى أسئلة جزئية إذ اقتضت الضرورة المنهجية ذلك .

    محاولة حل الإشكالية
    تحليلها
    الجزء الأول 1- الموقف : منطق أطروحته: ما هو الحل الذي يقترحه صاحب النص ؟
    2- مسلماته و براهينه : ما هي البراهين التي يؤسس عليها صاحب النص موقفه ؟
    تحليل أفكار النص : عرض أفكار النص وتحليلها .
    الاندماج فيها
    الجزء الثاني تقييم:
    1- هل وفق صاحب النص في حل المشكلة؟ ( عرض الآراء التي تؤيد موقف المؤِلف )
    2- ما هي قيمة استدلالاته؟ وهل الاستنتاج الذي انتهى إليه صاحب النص يعد منطقيا؟
    3- وهل هناك حل آخر للمشكلة؟ ( عرض الآراء التي تعارض موقفه )
    الجزء الثالث ما هو الحل الذي تقترحه؟ - الموقف الشخصي
    حل الإشكالية الخروج من “الوضعية المشكلة”
    1- حوصلة : ما هي النتائج التي يمكن الوصول إليها أو الحلول الممكنة ؟
    2- فتح الأفاق : ربط المشكل بفكرة أكثر عمومية أو بمشكل آخر.
    avatar
    المدير
    Admin
    Admin

    تاريخ التسجيل : 21/09/2009

    رد: كل طرق كتابة المقال الفلسفي

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين مايو 10, 2010 11:26 pm

    شكرا لك سندس موضوع مهم


    _________________
    اللهم لك اسلمت وبك آمنت وعليك
    توكلت واليك انبت وبك خاصمت
    اللهم اني اعوذ بعزتك لا اله الا انت الحي الذي لا يموت
    avatar
    sondse1

    تاريخ التسجيل : 05/05/2010

    رد: كل طرق كتابة المقال الفلسفي

    مُساهمة من طرف sondse1 في الثلاثاء مايو 11, 2010 10:34 am

    المدير كتب:
    شكرا لك سندس موضوع مهم


    العفو عزيزي

    شكرا على المرور العطر

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 10:50 pm